كينجزبيري الخليج تبرم صفقة تصنيع مع شركة مع صفتيك للأعمال الهندسية

الصفقة تم الكشف النقاب عنها خلال فعاليات ستيل فاب 2020 بهدف تعزيز توريد أحدث الآلات لقطاع التصنيع الرقمي في الإمارات العربية المتحدة

 أبرمت كينجزبيري الخليج المزود الرائد والعالمي لمعدات تصنيع الآلات الأوروبية المتقدمة، صفقة صناعية مع صفتيك للأعمال الهندسية، وهي شركة مشهورة في مجال الخدمات الهندسية الخاصة بالسلع وتصنيع الآلات في الإمارات العربية المتحدة، حيث عقدت الصفقة خلال فعاليات معرض ستيل فاب 2020 لصناعة وتشكيل الصلب والمعادن بنسخته السادس عشر القادم والمقام في الفترة ما بين 13- 18 يناير الحالي في مركز أكسبو الشارقة للمعارض

ووفق ما تتميز به كينجزبيري الخليج من وخبرة واسعة في سلسلة التوريد لقطاع الصناعات التحويلية في الإمارات تمكنت بنجاح من إلى التوقيع مع صفتيك لمدها بألة طحن المعادن المتفوقة” C400U 5 Axis” الأكثر تطوراً من ناحية الأداء العالي والدقة الفائقة في عمليتها التشغيلية

وتعد ماكينة “C400U” واحدة من مجموعة واسعة من آلات الطحن ذات الـ 5 محاور التي تعمل بتقنية التحكم العددي بالكمبيوتر (CNC)، التي تنتجها الشركة الألمانية العريقة هيرمل.

من جانبه قال تشارد كينجزبيري، المدير الإداري لشركة كينجزبيري، أن التصنيع عامل جوهري حاسم في النسيج الاقتصادي كونه مصدراً حيوياً للابتكار وتعزيز القدرة التنافسية، فضلاً عن أنه يجسد أداة تساهم في تحقيق الإنتاجية من أجل تحسن الموارد المالية والحفاظ على رفاهية وجودة حياة المجتمعات كما هو عليه الحال مع مجالات الأعمال الآخرى، منوهاً بأن قطاع الصناعات التحويلية يمر بمرحلة تغيير مع التحول الرقمي الذي يمثل محرك دافع للثورة الصناعية الجديدة

وأضاف كينجزبيري بقوله، بأن دولة الإمارات العربية المتحدة أحد الدول الرائدة على مستوى العالم في تسخير قوة تكنولوجيا الثورة الصناعية الرابعة (4IR) وتبني نهج التحول الرقمي لتشكيل مستقبل التصنيع المزدهر. مؤكداً على أن الصفقة الأحدث مع “صفتيك” الشركة الإقليمية الثقيلة في تلبية احتياجات التصنيع، تُظهر التزام دولة الإمارات ودول الخليج على نطاق أوسع في الاستثمار في ابتكارات التصنيع لضمان أن تظل في طليعة التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة

وأوضح نيل هارينغتون، المدير الإقليمي والمدير العام لكينجزبيري في الإمارات والشرق الأوسط: أن الطباعة المعدنية ثلاثية الأبعاد والمعروفة أيضاً باسم “التصنيع الإضافي” تبرز نموذجاً حرفياً مذهلاً على نحوٍ تتولى فيه دوراً في عملية التصنيع والإنتاج بالجملة، مشيراً في حديثه على أن الصناعة يجب أن تتطور وتتكيف معها، كما “إن التصنيع الإضافي والمصانع الأوتوماتيكية والمرنة تتحدى سلاسل التوريد العالمية وتفتح الباب أمام إنتاج محلي فعال يمكن أن ينمي الرخاء للاقتصادات المنطقة والعالم على حدٍ سواء

وتطرق هارينغتون في كلمته إلى أن الثورة الصناعية الرابعة وما تتميز به من عصر الرقمنة، تواصل جذب استثمارات كبيرة من دولة الإمارات العربية المتحدة وتعيد كتابة قواعد التصنيع التقليدية، لهذا شركتنا تحظى بمكانة راسخة في أسواق المنطقة التي تراها تعد بالكثير من الإمكانات الواعدة، ونتطلع إلى استمرار تواجدنا المتنامي في الإمارات والخليج مع تقدمه نحو إحداث ثورة في قطاع الصناعات التحويلية

وقال شوكت صفدري، المدير الإداري لشركة صفتيك للأعمال الهندسية: نظراً لكوننا إحدى الشركات الخبيرة في مجال توفير الخدمات الهندسية وتصنيع الآلات في دولة الإمارات العربية المتحدة، فإننا نتطلع باستمرار إلى مواكبة التطور والتكييف مع أساليب تشكيل مصانع المستقبل.

وأضاف صفدري بالقول، مع التقدم الذي نحرزه في مجال أعمالنا، كان لا بد من إضافة حلول تصنيع أكثراً تطوراً عبر قائمة شاملة من الآلات الحديثة، لذلك نرى بأن كينجزبيري الشريك الاستراتيجي المثالي، بفضل فريق عملها ذو الخبرة المتجذرة ونظرتهم الواضحة في السوق، حيث تمكنت كينجزبيري الخليج

من أن أتقدم لنا الآلات المناسبة وفق ما يحقق أهدافنا على صعيد الأعمال، إضافة إلى تملكه من فريق صيانة وخدمات متفوقة

وفي ذات الشأن أظهرت بيانات الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء نمو مساهمة قطاع التصنيع في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي لدولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 2.5 في المائة لتصل إلى 122 مليار درهم (33.2 مليار دولار) في عام 2018 مقارنة بـ 119.7 مليار درهم (32.5 مليار دولار) في عام 2017.

والجدير وبالذكر بأن كينجزبيري الخليج دشنت في الإمارات عام 2018 مجموعة من أحدث الآلات الألمانية والفرنسية وبخبرة بريطانية تتجاوز الـ 60 عاماً، ووسعت منذ ذلك الحين من حضورها ليشمل المملكة العربية السعودية والكويت والبحرين وسلطنة عمان وذلك انطلاقا من قاعدتها في  دبي